تعرف على التسويق السياحي و عناصره

 تعرف على التسويق السياحي  و عناصره 

تعد السياحة أحد أهم الصناعات السريعة والمتنامية في العالم كما انها تعتبر أحد أهم القطاعات التنافسية .. هذه المسابقة التنافسية تتزايد أكثر وأكثر مع تزايد الوجهات السياحية التي تسعى لجذب السيُاح.. بالاضافة الى أن العديد من الشركات والمنظمات تشارك في التخطيط للوجهة السياحية، كتنظيم المواصلات، والسكن، ويسعون جاهدين لاستقطاب اكبر عدد ممكن من السيُاح.لذلك يلعب التسويق في قطاع السياحة والسفر دور مهم جدا وحساس لأن السائح يواجه العديد من الخيارات الهائلة والدوافع المتباينة التي تدفعه لزيارة وجهة سياحية دون الأخرى..




أولا:تعريف التسويق السياحي:

 يعرف التسويق بصفة عامة  و ليس التسويق السياحي فقط بأنه الاهتمام المناسب و الفعال  لإرضاء الطلب و العملاء لتحقيق اكبر ربح ممكن بشكل مستمر 

ويعرف التسويق السياحي:"بأنه نشاط إداري وفني تقوم به المنشآت السياحية داخل الدولة وخارجها في سبيل تحديد الأسواق السياحية المرتقبة والتعرف عليها والتأثير فيها، بهدف تنمية وزيادة الحركة السياحية القادمة منها وتحقيق التوافق بين المنتج السياحي ودوافع السائحين" 2

2:عناصر  التسويق السياحي 

إن العناصر التي يجب أن يتضمنها  و يتطلبها التسويق السياحي هي :

  •   تحديد الفرق و المجموعات  السياحية الذي من  المتوقع الاتصال بهم عن طريق المكاتب السياحية المتواجدة في المناطق السياحية
  •   خلق تصور جيد و مفصل وواضح لدى هذه  الفرف و المجموعات عن المنطقة المطلوب تسويقها.
  •   انشاء مكاتب السياحة والسفر بشكل محلي أو إقليمي أو عالمي والتنسيق معها  

  •   تحديد المنشآت السياحية القادرة على استقطاب تلك المجموعات وذلك من خلال المكاتب بهدف استقبال تلك المجموعات السياحية 
  •   التعاون والتنسيق مع المكاتب السياحية في كل  المراحل .
  •   توفير كافة الأنشطة المؤدية إلى إشباع حاجات و رغبات  هذه المجموعات ورغباتها مثل سهولة الانتقال وذلك من خلال التنويع في وسائل المواصلات والتسهيل في منح
  •   تسهبل منح تأشيرة السفر وتوفير أماكن الإقامة....الخ.
  •   توفير البنية التحتية للسياحة من شبكات المواصلات والاتصالات و المرافق العامة و المهمة .



3:أهداف التسويق السياحي:بين باركر (ANSHEN) وأنشن (BARKER) أن الهدف

النهائي لعملية التسويق هو تلبية رغبات و  حاجات البشر، وهذا يبينه  أن الهدف الأساسي

للتسويق السياحي هو إرضاء السياح و تلبية رغباتهم . وإذا نجحنا في إرضاء السياح   فإن امتداد و توسع  السوق يصبح أمرا طبيعيا طبقا لالك.

ويمكن حصر أهداف التسويق السياحي في النقاط التالية: 

  إرضاء السياح: إننا نعتبر التسويق هو عملية إرضاء للسائح، وفي ضوء هذا الوضع فإن الهدف الاهم في تطبيق اساسيات  التسويق في تقديم الخدمات السياحية هو إرضاء المستهلكين و اشباع رغباتهم ، ومؤخرا لا نجد مؤسسات سياحية يمكن أن تفكر في حماية مكانتها في السوق   دون إرضاء السياح، و من خلال عملية التسويق المنظم فإن السياح يحصلون على الخدمات المناسبة بأسعار منافسة في أوقات مناسبة وبطريقة مرضية والخدمات متلائمة بشكل جيد وتوقعات وأذواق السياح.

  جعل الاقتصاد التشغيلي ممكنا: وهذا يستلزم الاستغلال الأمثل للموارد، إن التقدير لتوقعات المستهلكين و السايحين  يجعل من الممكن للمؤسسة تسيير  الموارد والعرض السياحي بما يتناسب تماما  مع طلب السوق السياحي، وهذا يقلل من الاستغلال غير الأمثل للموارد المتاحة، إضافة إلى ذلك فإن المؤسسة تظهر اهتماما بأن تتفوق على المنافسة وتسيطر على المركز القيادي في السوق.

  ومن الطبيعي أن هذا الأمر يتطلب السيطرة على المخلفات والتلف، لذا فإن التسويق المبني على أساس االقياس و لتقدير السليم و الدقيق  لحاجات وتوقعات  العملاء  يجعل من السهل تنظيم نشاطات و  أعمال  المؤسسات السياحية بما يتناسب مع ذلك.

  تحقيق الأرباح: إن من أهداف التسويق السياحي، مساعدة المؤسسة في تحقيق الأرباح، وبدون شك فإن هذا هدف طويل الأمد، في حين يعتبر الاقتصاد في التشغيل والتوسع في حجم السوق وإعطاء صورة جيدة عن المؤسسة السياحية، كلها أمور ضرورية لتحقيق الأرباح ومن هنا فإن المؤسسات السياحية يجب أن تعمل وفق طريقة مخططة ومنظمة حتى يستمر السياح في استخدام خدماتها من غير انقطاع، وهذا الاستمرار بلا شك يساعد في تحقيق الأرباح.

  إبراز صورة واضحة: إن هدف التسويق السياحي هو مساعدة المؤسسة في إبراز صورة واضحة عن المنطقة السياحية، وإن مبادئ التسويق السياحي الحقيقي تعتبر مؤثرة في خلق أو التخلص من الانطباعات لدى السياح في الأسواق المستهدفة.

  إننا نجد عددا من الحالات التي تكون استراتجياتها التسويقية فيها ناجحة في إزالة مشكلة الصورة الذهية او الانطباع، وإن ذلك يوصل إلى حقيقة  أن وسائل الاتصال الفعالة تسهل عملية تعزيز الجوانب الايجابية والتخلص من  تخفيض شدة الجوانب السلبية و المساوئ  حول المنطقة السياحية .

  التفوق على المنافسة: بالطبع إن هذا هدف مهم للتسويق السياحي، واليوم يعتبر التنافس أكثر حدة وتأثيرا مما سبق، إن الممارسات التسويقية تسهل إتباع استراتيجية مناسبة، حيث يتم إنجاز أهداف المؤسسات بمساعدة القرارات التسويقية، ومن خلال ذلك فإنه غالبا ما تنجح المؤسسة السياحية في جعل منتجاتها في المركز الرائد مما يجعل من الصعب على المنافسين دخول هذه الأسواق.


google-playkhamsatmostaqltradent